الرئيسية / صحة / أضرار الاندومي ( النودلز ) والامراض التي يسببها

أضرار الاندومي ( النودلز ) والامراض التي يسببها

أضرار الاندومي عديدة لأن جميع مكونتها تتكون من مواد حافظة وضارة، مما يؤدي الى تدمير خلايا الجسم وخاصة خلايا الدماغ حيث تساعد على إتلافها. بدأت صناعة الاندومي فى إندونسيا وأطلق عليها أيضاً مسمي (النودلز). في بعض الأحيان يلجأ كثير من الناس  وخاصة الأطفال إلى تناول  الاندومي بسبب رخص تكلفته وسرعة تحضيره وسهولة بلعه وهضمه وخاصة الأطفال فهم يعتمدون عليه كوجبة أساسية، إلا أنها متاحه الآن فى كل مكان لاسيما المطاعم والمدارس والجامعات حيث تؤثر على صحة الأطفال والشباب فى مقتبل العمر الذين يشكلون اللبنه الأساسية للمجتمع.

الاندومي (النودلز):- هو عبارة عن شعرية سريعة التحضير.

أضرار الاندومي :-

  1. مدمرة للجهاز الهضمي.
  2. يسبب أمراض السرطان ومنها علي سبيل المثال:

*سرطان الرئة.

*سرطان الكبد .

*سرطان الدماغ.

  • يسبب ألم فى المعدة.
  • يسبب تجلط فى الشرايين.
  • يسبب الإمساك.
  • يتسبب فى زياده نسبة الأزمات القلبية.
  • يؤدي الى زيادة الكولسترول.
  • يساعد على إتلاف الكبد.
  • يؤدي الى إرتفاع ضغط الدم.
  • يساعد على زيادة الوزن لإحتوائه على الدهون.

وأيضاً من أضرار الاندومي إحتوائه على مواد ضارة ومنها ما يلي:

  • “مادة الملح الصينى” التى تساعد على إتلاف خلايا المخ الغير قادرة على تجديد نفسها.
  • “مادة جلوتومات الصوديوم ورمزها E621” وهي التي تعطي نكهة التوابل، وهذه المادة تعتبر ضارة جداً، وكثير من الأشخاص يتناولونها دون علم بمدي خطورتها، فهذه المادة تساعد على إضعاف الذاكرة والصداع المزمن وأحياناً قد تؤدي الى الزهايمر. وقد أظهرت البحوث العديدة والتجارب العملية أن هذه المادة تعتبر من أخطر محسنات الطعام وتتسبب في تسمم خلايا المخ فتتلفها وخاصة خلايا المخ المرتبطة بالذاكرة فتضعفها وتتدهور القدرات العقلية وتؤدي إلي فقدان القدرة علي التركيز ومعالجة المسائل الحسابية أو الرياضية البسيطة وفي أسوء الحالات قد تؤدي إلي البلاهة والغباء.
  • “مادة البروبيلين غليكول” وهذه المادة تساعد على حفظ رطوبة الاندومي، وقد أثبتت الدراسات أن هذه المادة تضر الكبد والكلى والقلب لدى الأطفال خاصة.
  • “ملح الصوديوم” وتتوافر بنسبة عالية في مكونات الاندومي، والذي يساعد على الحفاظ على الاندومي، حيث أن كثرة الملح سوف تؤدي الى إرتفاع ضغط الدم وتهديد صحة الانسان.

طريقة منزلية لعمل بديل الاندومي صحي ومفيد:

المكونات:

  • نصف كيلو من الشعرية الرفيعة.
  • ملعقة كبيرة من زيت الطعام او السمن حسب الرغبة.
  • كوب من الماء.
  • ملعقة صغيرة من السكر.
  • نصف ملعقة صغيرة من الملح.
  • مكعب من مرقة الدجاج.
  • بهارات حسب الرغبة مثل (مسحوق الثوم، الكاري، فلفل حلو، مسحوق الشطة الحمراء، كمون، فلفل أسمر، مسحوق كزبرة).
  • إناء معدني متوسط الحجم.

طريقة العمل:

  • نضع الإناء على نار منخفضة، ثم نضيف معلقة من الزيت أوالسمن ونتركها لتسخن، ثم نضيف الملح والسكر والبهارات ونمزج الخليط جيداً الى أن يندمج، ثم نضيف كوب من الماء ونتركة الى أن يغلي الخليط، ثم نضيف مرقة الدجاج ونقلب الخليط حتي تذوب المرقة تماماً ونرفع درجة الحرارة الى أن يغلي الخليط، ثم نضيف الشعرية مع التقليب المستمر ويترك الخليط يغلي لمدة دقيقتين، ثم نخفض درجة الحرارة ويترك حتى ينضج.

ملحوظة:

  • يجب تغطية سطح الإناء حتى تتم عملية النضج والتسوية جيداً.

بالرغم من أن الاندومي له طعم لذيذ ورائحة ذكية وسهل الهضم وسريع التحضير إلا أنه خطر على الصحة العامة بالنسبة لجميع الأشخاص كبارًاً وصغارا وله أضرار مميتة حيث تؤدي الى تلف الكبد والكلي ويكون أكثر خطورة على مخ الإنسان فيدمر خلايا المخ ويسبب الإعاقة الذهنية للأطفال فتقل قدرتهم التحصيلية أثناء الدراسة مما يؤدي إلي تدمير مستقبل المجتمع حيث أن الاطفال والشباب هم قادة المستقبل ويجب علينا حمايتهم والمحافظة علي صحتهم.

 

وله كذلك تأثيراً ضاراً جداً على الكبار وخاصة كبار السن حيث يؤدي إلى مرض الزهايمر والذى يفقد الإنسان القدرة على التذكر وتسلسل الأحداث، ولهذا فإن هذا المقال يدق ناقوس الخطر وينبه ويحذر من أضرار تناول الاندومي كوجبة غذائية سريعة وسهلة التحضير والتى يمكن الإستغناء عنها بوجبات أخري تحتوى على الخضروات الطازجة والصحية .

ويجب التنبية على أن كثرة تناول وجبة الاندومي يؤدي إلى تلك المخاطر التى تناولها المقال.

وننصح الراغبين فى تناول وجبة الاندومي أن يقللوا من تناولها بمقداراً لايتجاوز تناول وجبة أو وجبتين على مدار الشهر حتى نعطي الجسم فترة كافية من الوقت للقضاء على السموم والعودة إلي نشاطه وحيويته.

ميار العبسي

عن ميار العبسي

شاهد أيضاً

دراسة عن علاقة علاج ثنائي القطب بالنظام الغذائي

علاج ثنائي القطب ، أو علاج الاكتئاب الهوسي بداية هو اضطراب عقلي يتضمن تغيرات حادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *