الرئيسية / صحة / ادوية مرض السكري و ارتفاع ضغط الدم وحدوث السعال

ادوية مرض السكري و ارتفاع ضغط الدم وحدوث السعال

ارتفاع ضغط الدم ومدى العلاقة بينه وبين مرض السكري ، خاصة وان ضغط الدم له علاقة وثيقة بينه وبين لدي مرض السكري وخاصة عند كبار السن، تعالوا نرى ما هي سبل الاتفاق بين المرضين والتي لابد من تحدي الموقف لدى المرضى لمواجهة هذين المرضين اللاعينين .

مرض السكري وارتفاع ضغط الدم :

مع ارتفاع ضغط الدم أو ظهور البروتين في البول في مرضى السكري هما عاملان يمكن أن يؤدي إلى تلف الكلى، وهو إصابة خطيرة للغاية لأنه يمكن أن يؤدي إلى الفشل الكلوي. يمكنهم أيضا تفاقم مضاعفات مرض السكري الأخرى. ولذلك ، فإن ضغط الدم هو هدف مهم جدا في علاج مرضى السكري. يجب مراقبة جميع مرضى السكري لضغط الدم واختبارات البول للبروتين بشكل روتيني. عندما يبدأ ظهور بروتين في البول أو عندما يبدأ ضغط الدم في الارتفاع ، من المهم جداً البدء بأدوية ضغط الدم.

واحدة من أهم العلاجات لمرضى السكري الذين يصابون بارتفاع ضغط الدم أو بروتينية هي مجموعة من الأدوية تسمى مثبطات إنزيم أنغتينسين. وقد أظهرت العديد من الدراسات أن العلاج بأحد هذه الأدوية يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم وانخفاض بروتينية. بالإضافة إلى ذلك على المدى الطويل ، يقلل دواء من هذه المجموعة من احتمال تدهور وظيفة الكلى وإصابة القلب المعروفة في مرضى السكري.

في ضوء هذه الدراسات، يتلقى أي مريض يعاني من ارتفاع ضغط الدم أو بروتينية حاليا واحدا من هذه الأدوية. واحدة من المخاطر المعروفة من المخدرات من هذه المجموعة هي السعال. هذا هو أحد الآثار الجانبية المعروفة ، والتي تفهم الآن أيضًا الآلية المؤدية إليها ، وهي شائعة تمامًا: من 20٪ إلى 30٪ من مستخدمي هذه الأدوية يطورونها. إن الدواء الذي تلقيته هو دواء من هذه المجموعة ، لذا فمن المحتمل أنه أدى إلى سعال عانيت منه.

السعال وسبب تواجده مع ادوية السكري والضغط

في العقد الماضي قامت مجموعة من الأدوية التي تعمل على نفس المبدأ، التي تحمي القلب والكليتين على ضرورة التعرف على سبب السعال الذي يحدث بعد تناول هذا العقار ، ومع هذا التطور بالفعل كانت النتائج مميزة ، فقد  اصبحت النتائج تشير إلى انخفاض عدد حالات السعال كأثر جانبي. من هنام كانت النتيجة كالاتي ان قام منتجي الادوية بتجربة نفس الحالة على علاجات الضغط والسكري و وظائف الكلى، وهو ما اوضح ان تضارب الادوية هو بالفعل سبب وجود هذا السعال ، ومع وجود اكثر من بديل للادوية فقد يقوم الاطباء بوصف العقار المناسب مع كل حالة لكي يتوقف هذا السعال

من المهم للتأكد من أن السعال هو في الواقع نتيجة العلاج من تعاطي الدواء وليس نتيجة لعامل آخر. إذا حتى بعد التوقف عن السعال الخفيف، والسعال ربما لا علاقة له بالدواء فاحذر ذلك  وقد يكون من عامل آخر يجب تحديده وتشخيصه.

عن اسماء الشيخ

شاهد أيضاً

دراسة عن علاقة علاج ثنائي القطب بالنظام الغذائي

علاج ثنائي القطب ، أو علاج الاكتئاب الهوسي بداية هو اضطراب عقلي يتضمن تغيرات حادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *