الرئيسية / صحة / اعراض ضغط الدم المرتفع والمنخفض وما هو الفرق بينهما

اعراض ضغط الدم المرتفع والمنخفض وما هو الفرق بينهما

اعراض ضغط الدم المرتفع والمنخفض : ضغط الدم هو ظاهرة فيزيائية من ارتفاع ضغط السائل في الأوعية الدمويةK يتم تشخيصها بسهولة، وذلك باستخدام اختبارات ضغط الدم، في حين يجلس في راحة. وتتراوح قيم ضغط الدم الطبيعي من 80 – 120.

ومن المهم للحفاظ على القيم الطبيعية لضغط الدم بسبب ارتفاع ضغط الدم هو أحد عوامل الخطر التي تؤدي إلى تطور أمراض القلب والأوعية الدموية، وايضا الضغط المنخفض له الكثير من المخاطر، ويؤدي الى هبوط حاد ودوخة حتى تصل الى اغماء.

اعراض ضغط الدم المرتفع والمنخفض

انخفاض ضغط الدم وشرح للقيم والمخاطر

يتراوح ضغط الدم الذي يعتبر منخفضًا من قيم 90-60 وأحيانًا يمكن أن يصل إلى قيم أقل، انها ليست قاتلة مثل ارتفاع ضغط الدم، لكنه يتطلب عناية طبية، يمكن أن يكون سبب انخفاض ضغط الدم عن طريق ضربة الشمس، والتعرق، والإسهال، وسوء التغذية، وقلة النشاط البدني، ومشاكل القلب، وأمراض مثل قصور الغدة الدرقية وايضا مرضى السكري، وبعض الادوية التي تؤخذ ويمكن أن يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، والإجهاد، والتوتر مع مرور الوقت يمكن أن يسبب هذه المشكلة.

بالإضافة إلى ذلك، من المعروف أن استهلاك الكحول يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم ويزيد من تفاقم المشكلة لأولئك الذين يعانون بالفعل من هذه الظاهرة.

عادة ما يكون ضغط الدم المنخفض مصحوبًا بالتعب والضعف العام والنبض السريع وعدم وضوح الرؤية وصعوبة التركيز والصداع، أحيانا يحدث انخفاض ضغط الدم لدى كبار السن بشكل مؤقت، عندما يتحرك كبار السن فجأة وعندما يستيقظون ويجلسون بسرعة.

لمعالجة هذه المشكلة، استشر طبيبك لتحديد أسباب هذه الحالة.،على سبيل المثال: إذا كان ضغط الدم سببه عقار أو أدوية معينة، فقد يتم استبدال الدواء.،بالإضافة إلى ذلك، فمن الافضل اتباع نظام غذائي صحي يشمل جميع مجموعات الطعام، والتمارين المعقولة والنوم الكافي كما ان الراحة مفيدة في علاج انخفاض ضغط الدم.

يمكن أن تساعد تقنيات الاسترخاء على تخفيف حدة التوتر في الجسم، ونتيجة لذلك تؤثر على ضغط الدم في الجسم ويمكن أن تساعد في حل المشكلة.

ارتفاع ضغط الدم وشرح للقيم والمخاطر

يحدث ارتفاع ضغط الدم في معظم الأحيان في الشيخوخة، وينجم عن مجموعة من العوامل، مثل التغيرات الهرمونية والعصبية والأوعية الدموية، ودون علاج سيؤدي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية أو فشل كلوي أو مرض الأوعية الدموية والكثير من الامراض الخطيرة.

تُعرّف الحالة بأنها ارتفاع ضغط دم معتدل، مع أقل عدد يتراوح بين 104 و 114 ،ويعرف أكثر من 160 على أنه ارتفاع ضغط دم شديد، مع أن العدد الأقل أكبر من 114 والعدد الكبير الأكبر من 160.

الموازنة بين ارتفاع ضغط الدم أمر ضروري لمنع الأمراض مثل أمراض القلب وأحداث الدماغ، ولذلك فمن المهم التأكد من أن الشخص الذي يعاني من ارتفاع ضغط الدم سيراقب باستمرار من قبل طبيب الأسرة وسيتلقى الدواء للسيطرة على ضغط الدم.

اقرأ ايضا

اسباب انخفاض ضغط الدم وما هي اهم الاعراض

اسباب ارتفاع ضغط الدم وكيفية تتعرف على اعراضه

نصائح للحفاظ على ضغط الدم منتظم

يجب مراقبة ضغط الدم مرة واحدة في السنة على الأقل، اعتمادا على نتائج الفحص  سيتم تحديد طريقة المتابعة المستمرة والعلاج، إذا كنت تشخص بالفعل بارتفاع ضغط الدم، فمن المهم بصفة خاصة الحفاظ على تناول الأدوية لفترة طويلة واتباع تعليمات الطبيب.
يجب إجراء التغييرات الغذائية والحد من تناول الملح، واتباع نظام غذائي خال من الدهون لخفض نسبة الكوليسترول في الدم، والحد من تناول الكحول، كما لا ينصح بتناول القهوة والشاي والكولا، من المستحسن تناول المزيد من الفواكه والخضروات، لإضافة الفيتامينات C و E ، واستهلاك زيت السمك، حتى استهلاك الثوم مع مرور الوقت مفيد لصحة الأوعية الدموية، كما يمكنك اتباع الكثير من الانظمة الغذائية التي يضعها لك الطبيب، فهو من اكثر الاشخاص دراية بصحتك وبالاطعمة التي تناسبك.
من المستحسن التوقف عن التدخين، وذلك لان التدخين له الكثير من الاضرار على صحة الانسان بشكل عام، وبالطبع الإقلاع عن التدخين يساهم بشكل كبير في السيطرة على ضغط الدم.
من المهم الحفاظ على ممارسة الرياضة بشكل يومي منتظم، خاصة المشي وركوب الدراجات والسباحة،بالإضافة إلى ذلك يوصى بتعلم تقنية الاسترخاء المهدئة التي تساعد على تقليل الإجهاد ، مما يساهم في زيادة ضغط الدم.

عن اسماء الشيخ

شاهد أيضاً

دراسة عن علاقة علاج ثنائي القطب بالنظام الغذائي

علاج ثنائي القطب ، أو علاج الاكتئاب الهوسي بداية هو اضطراب عقلي يتضمن تغيرات حادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *