الرئيسية / الديكور / دراسة جديدة في علاج الاصابة بالشلل بمختبر ريتشارد أندرسون

دراسة جديدة في علاج الاصابة بالشلل بمختبر ريتشارد أندرسون

الاصابة بالشلل

يعاني المريض المصاب بالشلل من آفة عالية في النخاع الشوكي ، بالإضافة إلى عدم قدرته على تحريك أطرافه، ولا يشعر بها، فقام فريق من العلماء لأول مرة في “كالتيك” بتحريض الأحاسيس الطبيعية في ذراع رجل مشلول بتحفيز منطقة معينة في الدماغ مع مجموعة صغيرة من الأقطاب الكهربائية.

وقد تم إجراء هذا البحث في مختبر ريتشارد أندرسون، أستاذ علم الأعصاب، وحيث ذكر أن القشرة الحسية الجسدية عبارة عن شريط من الدماغ الذي يحكم الأحاسيس الجسدية كأحاسيس الحركة والأحاسيس الجلدية الناتجة من الضغط ، الاهتزاز ، اللمس ، وما شابه .

الاختلاف ما قبل هذا البحث وبعده

قبل العمل الجديد، كانت الغرسات العصبية التي تستهدف مناطق الدماغ المماثلة تنتج في الغالب إحساسات مثل وخز أو رنين في اليد، ولكن غرسة مختبر أندرسن قادرة على إنتاج إحساس طبيعي أكثر بكثير من خلال التحفيز داخل القشرة، شبيه بالأحاسيس التي يشعر بها المريض قبل إصابته.

تجربة تجرى على مريض الاصابة بالشلل

وأصيب المريض بالشلل من الكتفين قبل ثلاث سنوات بعد إصابة في الحبل الشوكي، و تم إدخال جزيئين من الأقطاب الكهربائية الصغيرة في قشرة الحسية الجسدية باستخدام المصفوفات، و قام الباحثون بتحفيز الخلايا العصبية في المنطقة بنبضات كهربائية صغيرة جدًا، و أوضح المريض المصاب بالشلل عن شعور أحاسيس طبيعية مختلفة – مثل الضغط، والتنصت، والشعور بالحركة التصاعدية، والعديد من الأحاسيس الأخرى – التي تختلف من حيث النوع والشدة والموقع اعتمادًا على التردد والتحكم وموقع التحفيز من المصفوفات .
وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إحداث مثل هذه الأحاسيس الطبيعية عن طريق التحفيز العصبي، ويقول المشاركين في الدراسة عن الأحاسيس: “كان الأمر مشوقًا للغاية، و نأمل أن يساعد شخص ما في المستقبل.

رؤية هذا العمل لمريض الاصابة بالشلل مستقبلا

على الرغم من أن أنواعًا مختلفة من التحفيز أدت بالفعل إلى إحساس متباين ، إلا أن القوانين العصبية التي تتحكم في الأحاسيس البدنية المحددة لا تزال غير واضحة، و يأمل الباحثون في تحديد الطرق الدقيقة لوضع الأقطاب الكهربائية، وتحفيز مناطق الدماغ الحسية الجسدية من أجل تحفيز مشاعر معينة، وإنشاء نوع من قاموس التحفيز والأحاسيس المقابلة لها .

وبدمج التكنولوجيا مع الأطراف الصناعية العصبية الموجودة في عالم الروبت، استطاع مريض مصاب بالشلل الاستفادة من الذراع التعويضية للوصول للكوب، وإحضاره إلى فمه لتناول مشروب، فبتوصيل الجهاز بالقشرة الحسية الجسدية من شأنه حينها أن يخلق مؤشرات كتلة الجسم ثنائية الاتجاه التي من شأنها أن تمكن المريض المصاب بالشلل من الشعور مرة أخرى .

بقلم هدير مجدي

عن هدير مجدي

شاهد أيضاً

دراسة عن علاقة علاج ثنائي القطب بالنظام الغذائي

علاج ثنائي القطب ، أو علاج الاكتئاب الهوسي بداية هو اضطراب عقلي يتضمن تغيرات حادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *