الحجاب

فأنتي أختي الحبيبة في الله عندنا بالإسلام كالكنز المكنون ، بل لدينا جوهرة غالية لا تقدر بثمن، فأمرنا الخالق عز وجل ورسوله الكريم صَل الله عليه وسلم بان نحافظ عليكي ، نقدرك ونحجب أنوثتك وجمالك عن الرجال غير المحارم لكي، بل وعن الذئاب البشرية ونحافظ على جسمك منهم ، ونجعلك كالجوهرة المكنونة لزوجك حلالك، وبهذا تكوني بالنسبة له ذات قيمة عالية بعينه