الرئيسية منوعات دعاء الاستخارة وتوقيت قوله في صلاة الاستخارة وشروط الاستجابة

منوعات

دعاء الاستخارة وتوقيت قوله في صلاة الاستخارة وشروط الاستجابة

دعاء الاستخارة : قبل ان نتحدث عن دعاء الاستخارة فاولا نتعرف على ما هي الاستخارة فهي اسم ويكمن المصدر الخاص بها في البحور اللغوية بأنها تأتي دائما بمعنى طلب الخير في شيء ما ، وهي تعني طلب الاختيار ، ويقوم بها الشخص ليعرف الخير عن الشر ، وهذا يأتي بعد قول الدعاء في الصلاة التي يقال فيها الدعاء الذي سوف يتم طرحه خلال السطور التالية ، فالانسان دائما ما يقع في صعوبة الاختيار ما بين هذا وذاك ، ولذلك رزقنا الله بصلاة الاستخارة و دعاء الاستخارة من اجل طلب الخير في شيء والاستفعال من الخير والخيرة ، فكلنا يذهب بالدعاء والصلاة ليستخير الله ليطلب منه الخيرة فالخيرة دائما فيما اختاره الله للعباد .

محتوي الموضوع

اكثر الاخطاء التي تحدث بعد دعاء الاستخارة وصلاة الاستخارة

الكثير من الناس يظل ينتظر البشارة اما بمنام او ببصيرة ما ، هنا نقول له انك بذلك مخطئ تمام ، لان البشارة لن تأتي ولكن بعد صلاة الاستخارة وبعد دعاء الاستخارة كل ما هنالك فقط ، اما ان الامر سوف يسهل لك ويتاح لك بفضل الله ، او من الممكن ان يزول ويقف ويمنع هذا الامر منك بدون ان تدري ما هو السبب ، لان في هذه الحالة يكون الله عز وجل صرف عنك امرا سيئا كان من الممكن ان تقع فيه ،  فخلاصة الام إن هيأ الله لك الأمر وسددك خطاك فيه وسهله عليك فبذلك اراد الله لك في الامر خيرا ، اما  وإن أبعدك  الله عن هذا الامر  فهذا قدر الله ولا تغضب فهذا الافضل لك وانت لا تعلم وذلك بعد اتمام دعاء الاستخارة وهذا هو فضل دعاء الاستخارة وفضل صلاة الاستخارة باذن الله .

ماذا يجب ان يفعله الانسان وقت الاستخارة

– استحضار النية قبل ان ينوي الصلاة او الدعاء وان يؤكد على ذاته ان لا اختيار الا من عند الله والنية للعلم محلها القلب.

– ان يكون الانسان مقتنع تماما ان الاستخارة ذاتها لن تقدم له شيء بل الله عز وجل هو القادر وهو الذي يريح القلوب ، فقط ان يؤمن و ان يعمل الانسان على الاخذ بالاسباب والمشورة  ، خاصة في امر الخطوبة والاقبال على الزواج لابد من المشورة والاخذ بالاراء والاسباب فهذا ما ظهر بالفعل في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في  حديث فاطمة بنت قيس عندما خطبها معاوية وأبو جهم بن حذيفة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم «أما أبو جهم فلا يضعُ عصاهُ عن عاتقهِ ، وأما معاويةُ فصعْلُوكٌ لا مالَ لهُ ، انكحِي أسامةً بن زيدٍ : قالت : فكرهتُه ، ثم قال : انكحي أسامةَ بن زيدٍ ، فنكحتُه ، فجعلَ اللهُ في ذلك خيرا واغْتبَطْتُ به»

– ان يكون هناك يقين داخلي بما يريد الله للعبد فالرضاء بقضاء الله تعالى دائما وابدا هو الطريق الصحيح لانتظار الهدى من الله .

– الاستخارة لابد وان تكون فقط في الاشياء المباحة شرعا وليست الغير شرعية فلا يجوز الاستخارة في الحرام.

– قبل ان يستخير الانسان ربه عليه برد المظالم الى اهلها  والتوبة الى الله سبحانه وتعالى وعقد النية على الكسب الحلال.

– لا يجوز ان يتم الاستخارة في امر ما قد تمكنت منه واخذت به او امتلكته ، فهذا قد يكون الوسواس الذي يريد ان يضيع عليك ما ربحته او جنيته.

كيف تصلى صلاة الاستخارة

– اولا لابد من الوضوء كما نتوضأ للصلوات الخمس .

2- اتيان النية بشكل سليم  ..وشرط ضروري ان يكون هناك استجلاب للنية لصلاة الاستخارة وذلك قبل الشروع فيها .

3- بداية يقوم الراغب في الاستخارة بالصلاة ركعتين .. ومن السنة أن تقوم بقراءة بعد الفاتحة بالركعة الأولى بسورة (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ) ، اما في  الركعة الثانية فبسورة (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) بعد الفاتحة

4-  وييستمر الانسان في صلاة الركعتين الى ان يقوم بالتسليم  .

5- بعد  الانتهاء من الصلاة وبعد التسليم من الصلاة عليك برفع اليدين وان تكون متضرعا ً إلى الله ومستحضرا ً عظمة الله وقدرته ومتدبرا ً بالدعاء .

6- اول شيء في الدعاء لابد وان يقوم المستخير بالحمد و الثناء على الله عز وجل بالدعاء .. ثم الصلاة على الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم ، والأفضل ان يكون الصلاة على الحبيب بالصلاة الإبراهيمية التي تقال وقت التشهد والتي يقال فيها  « اللّهُمَّ صَلّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحمَّدٍ كمَا صَلَّيْتَ عَلَى إبراهيم وَعَلَى آلِ إبْرَاهيمَ وَبَارِكْ عَلَى مُحمَّدٍ وعَلَى آلِ مُحمَّدٍ كمَا بَارَكْتَ عَلَى إبْرَاهيمَ وَعَلَى آلِ إبْرَاهيمَ في العالمينَ إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ »  .

7- ثم يأتي وقت دعاء الاستخارة : ( اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ , وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ , وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ , وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ , وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ , اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ , اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ . وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ

8- وعند الوصلة الى  قول : (اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (( هنا تسمي الشيء المراد له مثال : اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (( سفري إلى بلد كذا أو شراء سيارة كذا أو الزواج من بنت فلان ابن فلان أو غيرها من الأمور )) وبعدها تكمل  الدعاء وتقول : خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ . تقولها مرتين .. مرة بالخير ومرة بالشر كما بالشق الثاني من الدعاء : وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي … إلى ان تنتهي من الدعاء .

9- وبعد ذلك تصلي على رسول الله صلى الله عليه وسلم .. كما فعلتها بالمرة الأولى وهي الصلاة الإبراهيمية التي تقال بالتشهد .

10- بذلك قد انتهت من صلاة الاستخارة .. تاركا ً كل أمرك إلى الله عز وجل واصبحت متوكلا ً على الله .. واسعى في طلبك من هذه الوهلة ولا تضع الامر في محل الأحلام  ولا تستسلم الى الضيق الذي يصابك .. وانتظر الخير من الله في اي شيء سوف يوضح لك الامر ، فهناك من سوف يسخره الله لك اما ان تقبل على الامر او تبعد عنه ، وا يبعد الامر عنك بدون ان تتوقع ذلك ، او يأتي هذا الشيء لك بدون ان تتوقع اتيانه

ماذا يقال في دعاء الاستخارة

يقال في دعاء الاستخارة بدون زيادة او نقص ما قيل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كما سوف ينص الحديث هذا :

عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُعَلِّمُنَا الاسْتِخَارَةَ فِي الأُمُورِ كُلِّهَا كَمَا يُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنْ الْقُرْآنِ يَقُولُ : إذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لِيَقُلْ : ( اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ , وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ , وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ , وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ , وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ , اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ , اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ . وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ ) وَفِي رواية ( ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ( رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ (1166) ولا يجوز ان نعمل على انقاص هذا الدعاء اول الزيادة عليه.

هل دعاء الاستخارة فريضة ام سنة ؟

دعاء وصلاة الاستخارة هي سنة مؤكدة عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ، من اراد ان يقوم بها فقد عرف الهدي الصحيح من اجل الوصول الى الخير ، ومن اجل الوصول الى السعادة الحقيقة عليكم بالاستخارة ، وهذا ليس برأي الناس ، ولكن هذا من السنة والدليل هو الحديث الشريف في صحيح البخاري ما روي عن عَنْ جَابِرٍ وعن سعد بن أبي وقاص , أن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم قال:- (( من سعادة ابن آدم استخارة الله، ومن سعادة بني آدم رضاه بما قضى الله، ومن شقوة ابن آدم تركه استخارة الله، ومن شقوة ابن آدم سخطه بما قضى الله ))

تعرف ايضا على

دعاء ختم القرآن مكتوب ومسموع

 

ادعية الصباح لجلب الرزق وفك الكرب ورضا الرحمن

 

افضل ما قيل عن صلاة و دعاء الاستخارة من الصحابة وعلماء المسلمين

قال عبد الله بن عمر : ( إن الرجل ليستخير الله فيختار له ، فيسخط على ربه ، فلا يلبث أن ينظر في العاقبة فإذا هو قد خار له ).

في المسند من حديث سعد بن أبي وقاص عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( من سعادة ابن آدم استخارته الله تعالى ، ومن سعادة ابن آدم رضاه بما قضاه الله ، ومن شقوة ابن آدم تركه استخارة الله عز وجل ، ومن شقوة ابن آدم سخطه بما قضى الله ) ، قال ابن القيم فالمقدور يكتنفه أمران : الاستخارة قبله، والرضا بعده .

وقال عمر بن الخطاب : لا أبالي أصبحت على ما أحب أو على ما أكره ، لأني لا أدري الخير فيما أحب أو فيما أكره .

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: ما ندم من استخار الخالق ، وشاور المخلوقين ، وثبت في أمره .

يقول النَّوَوِيُّ: يُسْتَحَبُّ أَنْ يَسْتَشِيرَ قَبْلَ الاسْتِخَارَةِ مَنْ يَعْلَمُ مِنْ حَالِهِ النَّصِيحَةَ وَالشَّفَقَةَ وَالْخِبْرَةَ، وَيَثِقُ بِدِينِهِ وَمَعْرِفَتِهِ.

اكثر المواقف التي يحتاج الانسان فيها الى صلاة الاستخارة

يحتاج الانسان الى الاستخارة و دعاء الاستخارة في امر الزواج، كما يلجأ الانسان الى صلاة الاستخارة ودعاء الاستخارة  في وقت وجود فرص للسفر ، كما ان دعاء الاستخارة وصلاة الاستخارة يلجئ لها المقبلين على الزواج او  للخطوبة ، كما ان دعاء الاستخارة  وصلاة الاستخارة دائما ما تكون في وقت رغبة الافراد في عقد الشراكة ، وايضا هناك من يستعين بصلاة الاستخارة وايضا دعاء الاستخارة في حال اختيار العمل.

السابق
علامات وجود سحر في البيت وكيفية الوقاية منها
التالي
اضافة داونلود مانجر لجوجل كروم وكيفية تثبيته