الرئيسية / صحة / دواء كلاريتين لعلاج حساسية الانف الموسمية والزكام والعطس

دواء كلاريتين لعلاج حساسية الانف الموسمية والزكام والعطس

دواء كلاريتين  له فاعلية هائلة في علاج الحساسية، بأنواعها المختلفة وبصفة خاصة حساسية الأنف، كما له تأثير هائل في علاج الزكام والرشح، بالإضافة إلى فاعليته في علاج حساسية العين والحكة الناتجة عن حساسية الجلد، لأنه من أدوية الجيل الثاني المضادة للهستامين، له القدرة على منع إرتباط الهيستامين بمستقبلاته  .

دواء كلاريتين 

يعتبر كلاريتين من أفضل المستحضرات العلاجية في علاج حساسية الأنف والإكزيما، ولأنه من أدوية الجيل الثاني يتميز عن غيره من أدوية الجيل الأول بأنه لا يسبب النعاس، ولأن مادته الفعالة لوراتيدين توجد داخل الدواء بتركيز عالي ويتوفر كلاريتين في شكلين أقراص للبالغين وشراب للأطفال حيث تكون نسبة مادة اللوراتيدين كالأتي :

10 مجم لكل قرص، وبتركيز 5مجم لكل 5مل .

دواعي الإستعمال

1- يعالج الدواء حساسية الأنف الموسيمية والمزمنة، وأعراضها المختلفة كالعطس والزكام وسيلان الأنف وإنسدادها والحكة .

2-  يستخدم أيضا كعلاج حساسية وحرقان العين .

3- يستخدم كلاريتين لعلاج الإكزيما والحكة الجلدية وحساسية الجلد بصفة عامة وله فاعلية كبيرة في علاج الأرتيكاريا urticaria)) .

4- يستخدم كعلاج للتحسس الناتج من إستخدام أحد الأدوية .

5- يعالج الحكة الناتجة عن لدغ الحشرات .

الجرعات العلاجية المناسبة للمرضى وفقا للحالة الصحية والفئة العمرية :

أولا: الجرعة للبالغين الأطفال فوق عمر 12 عام تبلغ 10ملجم يوميا، أي ما يعادل قرص واحد في اليوم .

ثانيا : الجرعة اللازمة للأطفال بين عمر ست سنوات، وحتي إثنى عشر سنة تكون ما بين 5ألى 10 مل من الشراب يوميا .

ثالثا : الجرعة المناسبة للأطفال من عمر السنتين وحتى ست سنوات، تكون الجرعة الدوائية المناسبة لهم 2,5 إلى 5 مل من الشراب وفقا لتعليمات الطبيب

رابعا :يوجد توصيات من الشركة المصنعة للدواء لمرضى الفشل الكلوي والكبدي أيضا، بتناول نصف الجرعة المعطاه للمرضى العاديين لتجنب حدوث مضاعفات .

هذا الدواء غير مناسب للأطفال تحت عمر السنتين .

الأثار الجانبية المحتمل حدوثها أثناء فترة العلاج

تختلف الأعراض الجانبية المحتمل حدوثها من مريض إلى الأخر كما أن شدة هذه الأعراض تختلف أيضا من حالة عن الأخرى، لذا في حالة الشعور بتزايد الأعراض وعدم التحسن يجب الرجوع فورا إلى الطبيب المعالج ومن هذه الأثار الجانبية مايلي:

1- الإحساس بالرغبة الدائمة في النعاس

2- الشعور بالصداع والتعب العام والدوخة

3-الشعور بوجود ألام في البطن مع حدوث جفاف في الفم و الأغشية المخاطية

4- قد يشعر المريض بتغير صوته أو بأزيز في صدره ناتج عن حدوث تشنج لقصباته .

5- قد يسبب الدواء في زيادة فرط الحركة للأطفال والعصبية الزائدة

6- قد يسبب تناول جرعات كبيرة من دواء كلاريتين حدوث إضطراب وتسرع في ضربات القلب، أو حدوث يرقان ومتلازمة QTعلى تخطيط القلب مما يسبب الموت المفاجيء

7-  قد يظهر تلون في الجلد باللون الأصفر ويحدث هذا للأغشية المخاطية أيضا .

8- يسب الدواء لبعض الحالات حدوث تشنجات عصبية وإختلاجات .

اقرأ ايضا

افضل دواء للزكام في الصيدلية للاطفال

موانع الإستعمال

1- يمنع المرضى الذين يعانون من أمراض في الكبد والكلى، من إستخدام دواء كلاريتين لعلاج الحساسية أو الإكزيما .

2- يمنع من إستخدام هذا الدواء كل من يعاني من تضخم في البروستاتا .

3- يمنع إستعمال دواء كلاريتين للحساسية والحكة للأطفال أقل من عمر السنتين .

4- يجب تخفي الجرعة لكبار السن كما ينصح الأطباء .

5- قد يسبب تناول هذا الدواء النعاس ولهذا ينصح بعدم قيادة السيارة، أو إستعمال أي من الألات التي يستدعي تشغيلها الإنتباه أثناء فترة العلاج .

6- يجب أخذ الحذر التام عند تناول دواء كلاريتين للمرأة في فترة الحمل، فهناك عدة أبحاث تم إجرائها تثبت خطورة الدواء، على الجنين ولكن هذه الأبحاث لم يتم إثباتها، بالأدلة القاطعة إلى هذا الوقت لذلك يفضل معظم الأطباء، عدم تناول هذا الدواء في فترة الحمل وإذا كانت المرأة مرضعة، لاتتناوله أيضا إلا في حالات الضرورة القصوى .

عن ياسمين خطاب

شاهد أيضاً

دراسة عن علاقة علاج ثنائي القطب بالنظام الغذائي

علاج ثنائي القطب ، أو علاج الاكتئاب الهوسي بداية هو اضطراب عقلي يتضمن تغيرات حادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *