الرئيسية / صحة / علاج التأتأة عند الأطفال و طرق علاجها

علاج التأتأة عند الأطفال و طرق علاجها

علاج التأتأة عند الأطفال أمرا يجعل الابوين دائما في حالة بحث مستمر ، و كثيرا ما يواجه الطفل عدة صعوبات فى التواصل مع الأخرين حينها ، خاصة حينما يشعر الطفل بالإحراج في الحديث مع الناس.

كيفية علاج التأتأة عند الاطفال ؟

التأتأة هى حالة من الإضطرابات الكلامية، حيث يبدو الشخص فى حالة تكرار لا إرادية للكلام، و هذه المشكلة تسبب عدة مشاكل أخرى ليس فقط لمن يعانيها، و لكنها أيضا تترك أثارها على من يحيط به، و لا تقتصر أيضا على صعوبة الكلام فقط عند الشخص، بل ربما يلاحظ أنها تتسبب فى إحداث حالة من عدم التوازن فى معدلات غلق العين، و تعبيرات الوجه الأخرى.

هل علاج التأتأة عند الأطفال من الجانب النفسي ام العضوي  ؟

يعد التلعثم فى الكلام، مرض نفسي و عضوي في أن واحد، حيث أنه مرض و مشكلة عضوية تواجه الشخص أثناء محاولته لإخراج الكلام، و من هنا تصبح أزمة نفسية لدى الشخص، حيث أنها تسبب له حالة من الإحراج الشديد فى الظهور أو التواصل مع الأخرين، حيث أنه يشعر بحالة من القلق الشديد و الإضطراب خلال التحدث مع الناس.

ما هى أسباب التأتأة عند الأطفال ؟

للتلعثم و الإضطراب في الكلام أسباب عدة من بينها:

1- الأصول الوراثية، حيث أن الدراسات قد أثبتت الأصل الوراثي للإضطرابات الكلامية.

2- ربما يتعرض الطفل إلى خلل فى الأجهزة التي تقوم باستقبال الكلام.

3-ربما يصاب الطفل بحالة التلعثم فى الكلام، حينما يتعرض المرء لعدة ضغوطات من قبل الأسرة، مما يجعل الطفل فى حالة من فقدان السيطرة على النطق.

4- كذلك تعرض الفرد لحالة متكررة من القسوة و الإهمال و سوء التعامل، مما يدفعه إلى حالة من فقدان السيطرة على الكلام.

5- حالة الإنطوائية التي يعيشها الفرد، و قد تتسبب له فى هذه المشكلة.

6- كذلك الظروف البيئية التى يعيش فيها الفرد، و تكون عامل مؤثر فى هذه المشكلة.

اقرأ ايضا

مراحل تغذية الطفل ما بعد سن الستة شهور الاولى

هل للتأتأة أنواع عدة أم هى نوع واحد ؟

للإضطراب الكلامي ” التلعثم “، عدة أنواع مختلفة، و ليس نوع واحد، و يجب عليك معرفة نوع التلعثم الذي يعانيه طفلك، لكي تتمكني من التعامل معه بشكل صحيح.

النوع الأول هو النمائى أو التطورى، و الذي فيه تتلاشي عملية اللعثمة، عندما يكتمل النمو اللغو لدي الطفل.

النوع الثاني التلعثم الدائم، و هو النوع الأكثر خطورة، و يتم التخلص منه عن طريق إتباع العلاج، و ربما إذا لم يتم معالجته بشكل سريع، يترك أثاره على المدي الطويل.

رأي الطب في علاج التأتأة عند الاطفال فيديو

هل التأتأة أمرا اعتياديا طبيعيا أم أنه مشكلة خطيرة ؟

فى كثير من الحالات يصبح التلعثم أمرا طبيعيا، و ربما وراثيا، يمكن للطفل التخلص منه مع بذل المزيد من الجهد من قبل الوالدين، و لكن ماذا إذا كان هذا النوع هو نوع التلعثم الخطير أو المرضي، الذي لابد له من العلاج، و الذى يتم معرفته عن طريق ملاحظة هذه الأمور.

1- ملاحظة حالة شد عضلي للوجه.
2- ملاحظة التوتر الشديد على الطفل.
3- حالة تكرار الكلمات بشكل غير طبيعي.
4- عدم قدرة الطفل على نطق بعض الكلمات التى تشمل حروف معينة.
5- توقف الكلام بشكل نهائى لمدة طويلة.
6- إذا استمرت حالة الإنسياب فى الكلام لفترة تزيد عن ستة أشهر.

هل هناك طرق معينة للتعامل مع الطفل  ؟

عادة ما يصاب الطفل بالتلعثم، نتيجة لحالة الإضطراب فى العلاقات الأسرية، لذلك لابد من تغيير سياستك المتبعة مع الطفل، و محاولة تهيئة جو من الإستقرار للطفل، بحيث يصبح قادر على التخلص من تلعثمه المتكرر.

كيف يمكنني علاج التأتأة عند الأطفال ؟

أولا : يجب عليك كما ذكرنا من قبل، تنظيم وقت و حياة الطفل، حيث أن هذا يعمل بشكل أساسي على تنمية مهارات الطفل.

ثانيا : ربما يجب عليك تجاهل هذه المشكلة لدى الطفل، حيث أن حالة الإهتمام الزائد بها يجدي نتائج عكسية.

ثالثا : عدم السخرية من تلعثم الطفل، فذلك يجعله يشعر بالإحراج إلى حد كبير.

رابعا: المعاملة الحسنة للطفل.

خامسا : حث الطفل على المشاركة فى الأعمال الجماعية.

سادسا: إتباع نصائح الطبيب.

سابعا : محاولة إشغال وقت الطفل.

عن بنازير مجدي

شاهد أيضاً

دراسة عن علاقة علاج ثنائي القطب بالنظام الغذائي

علاج ثنائي القطب ، أو علاج الاكتئاب الهوسي بداية هو اضطراب عقلي يتضمن تغيرات حادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *