وجوه

حتى أن الممارسات الخاصة بالتنجيم في أوروبا قد تضمنت أيضا ظاهرة الباريدوليا قديما وذلك من خلال تفسير الأشكال الظاهرة في ظلال الأشياء، وقد نشر العالم الياباني ( كونوسوكي أوكامورا) من عام 1977 لعام 1980 العديد من الأبحاث الخاصة بظاهرة الباريدوليا حيث تول من خلال أبحاثه أن الإنسان لم يتغير خلال العصور القديمة إلا في الحجم فقط وذلك بناء على الأشكال التي رآها في أحجار الجير من العصر السيلوري والتي ادعي أنها عبارة عن أشخاص دقيقة، وقد حصل هذا العالم الياباني على جائزة أكنوبل وهي المقابل الساخر لجائزة نوبل