الرئيسية / صحة / هل مرض الفصام يشفى تماما ؟

هل مرض الفصام يشفى تماما ؟

مرض الفصام، من الأمراض الأكثر انتشارا حول العالم، وبالرغم من أن العلم تعرف علي العديد من الأمراض وطرق علاجها، إلا أنه مازال هناك لبس في مفهوم الفصام عند الكثيرين.

تعريف الفصام :-

يسمي الفصام بالشيزوفرينا، وهو مرض يصيب العقل، فيحدث به اضطربات تجعله يخرج عن الإطار الطبيعي للتصرفات البشرية. أفكار خاطئة حول الفصام: هناك شائعات وأفكار خاطئة، حول مرض الفصام، سنتناولها ونشرحها في هذا المقال، من ضمن هذه الأفكار، أن مرض الفصام لا يشفى منه تماما، وهذا خطأ تماما، فمرض الفصام مثله مثل أى مرض، يشفى منه شفاءا تاما،

ومن هذه الأفكار أيضا الاعتقاد بأن مرض الفصام هو نفسه مرض ازدواج الشخصية، وهذا خطأ فمريض الفصام، هو شخص مصاب باضطربات في التفكير وليس بازدواج الشخصية،

وكذلك ظن بعض الناس أن مرضا الفصام خطرين، وهذا غير صحيح، فمريض الفصام ليس لديه ميول للعنف، ففكرة أنه سينقلب من حالة الهدوء إلي عدم السيطرة علي النفس، فكرة ليست واقعية، فعدد المصابين بانفصام الذين حاولوا الانتحار قليل جدا، فالمصابين بالاضطرابات العقلية ليسوا عنفين كما يتصور البعض،

والبعض يظن أن مرض الفصام مثل التخلف العقلى، وهذا ليس صحيح فهما مرضين مختلفين، فالتأخر العقلى هو تأخر نمو العقل عن عمر الأنسان الزمنى،

أما الفصام فهو اضطرابات في التفكير تصيب المريض في الغالب في فترة المراهقة المتأخرة، وهم ليس لديهم اكتئاب يمنعهم من ممارسة العمل والانجاز في حياتهم، بل يستطيعون أن ينجزوا حتى لو ظهرت عليهم أعراض المرض، وبالتأكيد هناك هاجس العين والحسد المتسببه في كل الأمراض في العالم،

فهناك من يظن أن هذا المرض ينتج من السحر والحسد، ويسيرون في اتجاه الدجالين والمشعوذين قبل اتجاه الطب والعلم، وهذا يتسبب في تأخر الحالة.

كيف نعرف مريض الفصام :

هناك الكثير من الأعراض نعرف منها مريض الفصام، منها :

الاعتقادات الخاطئة، عدم القدرة علي اتخاذ القرارات،

الهلاوس والضلال، اضطرابات في السلوك والإرادة،

بطء في الحركة، اضطرابات في التفكير، اضطرابات في الوجدان والعاطفة،

تدهور كامل في وظائف الشخص المريض (اجتماعيا –مهنياً –التواصل مع الآخرين)،

الانتقال من موضوع لاخر ومن فكرة لاخري، عدم القدرة علي اتخاذ القرارات،

فتور وجمود في الشعور، تكرار بعض الحركات مثل الحركة بشكل دائري او المشي ذهاباً واياباً،

النسيان الشديد او فقد اغراض، الارتباك والبلبلة الخاصة بمرض الفصام،

حالة من المزاج المتقلب فقد يصل لدرجة الاكتئاب من شدة الحزن او الفرح الشديد،

نقص في الطاقة والدافعية، فقدان المتعة وعدم الاهتمام بالحياة.

أنواع الفصام :

منها الفصام الوجداني – الفصام الهيبو فريني- الفصام البسيط – الفصام المتبقي – الفصام غير المميز – الفصام البرانودي ( التشككي ) – الفصام الكتاتوني (التخشبي ) .

كيف يعالج الفصام :

هناك طرق عديدة لعلاج الفصام، بالطبع يتوقف علي نوع الفصام الذي وصلت له الحالة،

يحدد الطبيب المعالج الطريقة التى يتولي بها الحالة. من ضمن هذه الطرق العلاج بالأدوية والعقاقير،

وبالمعالجة النفسية، وهناك حالات تسوء حالاتها، فيتم حجزها في المستشفى، وإما أن تتلقي علاج بالصدمات الكهربائية، أو أن يتم تدخل جراحي.

في كل الأحوال فمريض الفصام يعود لحياته بعد عدة أسابيع في أفضل حال، فمرض الفصام يمكن الشفاء منه بشكل تام وبلا عودة، وعلينا أن نتوقف عن الاستماع لكل ما يقال في المجتمع، وتصديقه، فهناك الكذب وهناك الصدق، فلا تصدق كل شئ قبل التأكد منه.

كتبت :- هبه الله توغان 

عن desk

شاهد أيضاً

دراسة عن علاقة علاج ثنائي القطب بالنظام الغذائي

علاج ثنائي القطب ، أو علاج الاكتئاب الهوسي بداية هو اضطراب عقلي يتضمن تغيرات حادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *